منتيات شامله على جميع البرامج والتقنيات الحديثة والإبداع


    مفتاح الجنة من أعظم المفاتيح

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 363
    تاريخ التسجيل : 07/04/2009

    مفتاح الجنة من أعظم المفاتيح

    مُساهمة  Admin في السبت يونيو 19, 2010 12:28 pm



    مفتاح الجنة من أعظم المفاتيح

    إعلم أخي القارئ الكريم كما إن لكل شيء مفتاح فكذلك للجنة مفتاح ألا وهو لا إله إلا الله .
    "قيل لوهب بن منبه أليس لا إله إلا الله مفتاح الجنة ؟ قال بلى، ولكن ليس مفتاح إلا له أسنان، فإن جئت بمفتاح له أسنان فتح لك وإلا لم يفتح لك". صحيح البخاري (1/415).
    والمفتاح: فعل ما أمر الله تعالى به وترك ما نهى الله عنه.
    وأخرج الإمام أحمد بإسناد منقطع عن معاذ رضي الله عنه قال: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إذا سألك أهل اليمن عن مفتاح الجنة فقل لا إله إلا الله". ويدل على هذا كون النبي صلى الله عليه وسلم رتب دخول الجنة على الأعمال الصالحة في كثير من النصوص كما في الصحيحين عن أبي أيوب أن رجلا قال يا رسول الله أخبرني بعمل يدخلني الجنة قال تعبد الله لا تشرك به شيئا وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة وتصل الرحم. معارج القبول (2/429).
    قال ابن قيم الجوزية: والمفتاح ما يفتح به الشيىء المغلق فيكون فاتحا له ومنه مفتاح الجنة لا إله إلا الله وقوله مفتاح الصلاة الطهور يفيد الحصر وأنه لا مفتاح لها سواه من طريقين أحدهما حصر المبتدأ في الخبر إذا كانا معرفتين.حاشية ابن القيم على سنن أبي داود (1/59).

    اتباع الكتاب والسنة سبب لدخول الجنة

    قال الله تعالىSmileقل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم(.([1]) وقال تعالى: )من يطع الرسول فقد أطاع الله(.([2])والآيات في الباب كثيرة. فالمحبة تكون بالاتباع والنصرة وليس بالكلام فقط كما هي طبيعة المنافقين، فتكون نتيجة الاتباع هي المحبة من الله تعالى وغفران الذنوب. وعن أبي نجيح العرباض بن سارية رضي الله عنه قال: وعظنا رسول الله صلى الله عليه وسلم موعظة بليغة وجلت منها القلوب وذرفت منها العيون فقلنا: يا رسول الله كأنها موعظة مودع فأوصنا قال: "أوصيكم بتقوى الله والسمع والطاعة وإن تأمر عليكم عبد وإنه من يعش منكم فسيرى اختلافا كثيرا فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين عضوا عليها بالنواجذ وإياكم ومحدثات الأمور فإن كل بدعة ضلالة".([3])
    النواجذ: بالذال المعجمة: الأنياب وقيل: الأضراس، ومعناه: الزموا السنة واحرصوا عليها كما يلزم العاض بنواجذه الشيء حرصا عليه وخوفا من ذهابه. موعظة: هي النصح والتذكير بالعواقب. بليغة: مؤثرة تبلغ سويداء القلب. وجلت: خافت. ذرفت: سالت. النجاة في زمن ووقت الغربة والاختلاف هو بالتزام كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم بفهم أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم.
    وعن أبي شريح الخزاعي رضي الله عنه قال، خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: "أليس تشهدون أن لا إله إلا الله وأني رسول الله" قالوا: بلى: قال: "إن هذا القرآن طرفه بيد الله وطرفه بأيديكم فتمسكوا به فإنكم لن تضلوا ولن تهلكوا بعده أبداً".صحيح الترغيب برقم (38).
    وعن أبي هريرةرضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى" قيل: ومن يأبى يا رسول الله؟ قال: "من أطاعني دخل الجنة ومن عصاني فقد أبى". أخرجه البخاري (13/249، فتح).
    تكون نجاة المرء في الدنيا والآخرة باتباع هدى رسول الله صلى الله عليه وسلم.
    وعن عبد الله بن مسعود قال: "إن هذا القرآن شافع مشفع، من اتبعه قاده إلى الجنة، ومن تركه أو أعرض عنه (أو كلمة نحوها) زخَّ في قفاه إلى النار"صحيح الترغيب (39).
    زخ : بالزاي والخاء المعجمتين أي دفع.
    وعن عابس بن ربيعة قال: "رأيت عمر بن الخطاب رضي الله عنه يُقبل الحجر (يعني الأسود) ويقول: إني لأعلم أنك حجر لا تضرّ ولا تنفع ولولا أني رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقبلك ما قبلتك".([4])
    قال الطبري: إنما قال ذلك عمر لأن الناس كانوا حديثي عهد بعبادة الأصنام، فخشي عمر أن يظن الجهال أن استلام الحجر من باب تعظيم الأحجار كما كانت العرب تفعل في الجاهلية، فأراد عمر أن يعلم الناس أن استلامه اتباعٌ لرسول الله صلى الله عليه وسلم لا لأن الحجر ينفع ويضر بذاته كما كانت الجاهلية تعتقده في الأوثان. أ.هـ.فتح الباري: (3/463)
    وعن مجاهد قال: "كنا مع ابن عمر رحمه الله في سفر فمر بمكان فحاد عنه فسئل: لم فعلت ذلك؟ قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فعل هذا ففعلت". صحيح الترغيب برقم (43).
    وعن واثلة بن الأسقع رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من سنَّ سنة حسنة فله أجرها ما عُمل بها في حياته وبعد مماته حتى تترك، ومن سن سنة سيئة فعليه إثمها حتى تترك، ومن مات مرابطاً جرى عليه عمل المرابط حتى يبعث يوم القيامة". صحيح الترغيب برقم (62).
    وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "مَنْ دَعَا إلى هدَّى كان له من الأجر مثل أجور من اتبعه، لا ينقص ذلك من أُجورهم شيئاً، ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من اتبعه، لا ينقص ذلك من آثامهم شيئاً".([5])
    وقال تعالى: وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَاحْذَرُواْ فَإِن تَوَلَّيْتُمْ فَاعْلَمُواْ أَنَّمَا عَلَى رَسُولِنَا الْبَلاَغُ الْمُبِينُ".([6])
    فَإِنْ قال الشيخ السعدي: طاعة الله وطاعة رسوله واحدة، فمن أطاع الله، فقد أطاع الرسول، ومن أطاع الرسول فقد أطاع الله، وذلك شامل للقيام بما أمر الله به ورسوله من الأعمال، والأقوال الظاهرة والباطنة، الواجبة والمستحبة، المتعلقة بحقوق الله وحقوق خلقه والانتهاء عما نهى الله ورسوله عنه كذلك.
    وهذا الأمر أعم الأوامر، فإنه كما ترى يدخل فيه كل أمر ونهي، ظاهر وباطن، وقوله: {وَاحْذَرُوا} أي: من معصية الله ومعصية رسوله، فإن في ذلك الشر والخسران المبين، {فَإِنْ تَوَلَّيْتُمْ} عما أمرتم به ووقعتم فيما نهيتم عنه {فَاعْلَمُوا أَنَّمَا عَلَى رَسُولِنَا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ}، وقد أدى ذلك فإن اهتديتم فلأنفسكم، وإن أسأتم فعليها، والله هو الذي يحاسبكم، والرسول قد أدى ما عليه وما حمل به.([7])
    فطاعة رسول الله صلى الله عليه وسلم فيها الفوز والنجاة عند الله تعالى يوم القيامة.
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية: فإنه لا سعادة للعباد ولا نجاة في المعاد إلا بإتباع رسوله، وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ * وَمَن يَعْصِ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَارًا خَالِدًا فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُّهِينٌ".([8])فطاعة الله ورسوله قطب السعادة التي عليه تدور، ومستقر النجاة الذي عنه لا تحور، فإن الله خلق الخلق لعبادته كما قال تعالى: وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ".([9])وإنما تعبدهم بطاعته وطاعة رسوله، فلا عبادة إلا ما هو واجب، أو مستحب في دين الله، وما سوى ذلك فضلال عن سبيله، ولهذا قال صلى الله عليه وسلم من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد، أخرجاه في الصحيحين...([10])

    قال الشيخ عبدالرحمن السعدي رحمه الله: وهذا أمر من الله تعالى لعباده بأعم الأوامر، وهو طاعته وطاعة رسوله التي يدخل بها الإيمان والتوحيد، وما هو من فروع ذلك من الأعمال والأقوال الظاهرة والباطنة، بل يدخل في طاعته وطاعة رسوله اجتناب ما نهى عنه، لأن اجتنابه امتثالا لأمر الله هو من طاعته، فمن أطاع الله ورسوله، فأولئك هم المفلحون فإِن تَوَلَّوْاْ" أي: أعرضوا عن طاعة الله ورسوله فليس ثم أمر يرجعون إليه إلا الكفر وطاعة كل شيطان مريد كُتِبَ عَلَيْهِ أَنَّهُ مَن تَوَلَّاهُ فَأَنَّهُ يُضِلُّهُ وَيَهْدِيهِ إِلَى عَذَابِ السَّعِيرِ".([11]) فلهذا قال:فإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ الْكَافِرِينَ" بل يبغضهم ويمقتهم ويعاقبهم أشد العقوبة، وكأن في هذه الآية الكريمة بياناً وتفسيراً لإتباع رسوله، وأن ذلك بطاعة الله وطاعة رسوله، هذا هو الإتباع الحقيقي .اهـ.([12])
    الإنفاق في سبيل الله سببٌ لدخول الجنة

    قال تعالى: )الذين ينفقون في السراء والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين والذين إذا فعلوا فاحشةً أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون أولئك جزاؤهم مغفرة من ربهم وجنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ونعم أجر العاملين(.آل عمران.
    "ينفقون أموالهم" أي: يبذلون أموالهم في سبيل الله تعالى. "في السراء" يعني في حال الرخاء والانبساط وكثرة المال والسرور."والضراء" أي في حال الضيق والانقباض.
    وقال الله تعالى: )لا خير في كثير من نجواهم إلا من أمر بصدقة أو معروفٍ أو إصلاح بين الناس ومن يفعل ذلك ابتغاء مرضات الله فسوف نؤتيه أجراً عظيماً(. النساء (114).
    قال ابن عثيمين: وفي هذا دليل على أن المصالح والمنافع إذا انتفع الناس بها كانت خيراً لصاحبها وإن لم ينو فإن نوى زاد خيراً على خير وآتاه الله تعالى من فضله أجراً عظيماً.أ.هـ.رياض الصالحين (3/235)

    وعن أنس بن مالك رضي الله عنه: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إن الصدقة تطفئ غضب الرب وتدفع ميتة السوء".([13])
    وعن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال: كنت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر فأصبحت يوماً قريباً منه ونحن نسير فقال: "ألا أدلك على أبواب الخير؟ الصوم جنة والصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار وصلاة الرجل في جوف الليل شعار الصالحين ثم تلا)تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفاً وطمعاً ومما رزقناهم ينفقون(".السجدة (16). صحيح الترغيب (868 و 983 و 2866).
    قال ابن عثيمين: ولهذا سميت الصدقة صدقة لدلالتها على صدق باذلها فالإنسان ينبغي له أن ينفق من أطايب ماله وينبغي له أن ينفق مما يحب حتى يصدق في تقديم ما يحبه الله عز وجل على ما تهواه نفسه. ثم قال: والمال كله محبوب لكن بعضه أشد محبة من بعض فإذا أنفقت مما تحب كان ذلك دليلاً على أنك صادق ثم نلت بذلك مرتبة الأبرار. أ.هـ.شرح رياض الصالحين(5/186 و 187)

    ([1]) سورة آل عمران آية (31).

    ([2]) سورة النساء آية (80).

    ([3]) الإرواء (2455)، الطحاوية (501)، والترغيب (34)، والمشكاة (165).

    ([4]) رواه البخاري في الحج برقم (1597)، ومسلم في الحج برقم (1270).

    ([5]) رواه مسلم في كتاب العلم برقم (2674).

    (2) سورة المائدة الآية (92) .

    (3) تفسير السعدي.

    (1) سورة النساء الآية (13-14) .

    (2) سورة الذاريات الآية (56) .

    (3) مجموع الفتاوى (1/4).

    (5)سورة الحج آية (4) .

    (1) تفسير السعدي .

    ([13]) رواه الترمذي برقم (664) وابن حبان (816) موارد، والبغوي في شرح السنة (6/133) وغيرهم الإرواء (885)، المشكاة (1909).

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 20, 2017 4:26 am